SNRD
أخبار عاجلة
  • رئيس الدولة يصدر مرسوماً بتشكيل مجلس إدارة «الاتحادية للهوية والجنسية»
  • مطارات دبي تستقبل 1557 حاجاً بالورود .. وبوابات ذكية في مطار الشارقة
  • «إقامة الشارقة» تستحضر مناقب الإماراتية

مجلس الداخلية النسائي يحث على التعامل الجيد مع العمالة المنزلية

13 يوليو 2014
جريدة الخليج
 
ناقش المجلس الرمضاني الذي نظمته وزارة الداخلية، ممثلة في مكتب ثقافة احترام القانون بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في أم القيوين، واستضافته خلود بوهارون، موضوع متحدون، في المسوؤلية "ثقافتنا والعمالة المنزلية" وأدارت المجلس الإعلامية رشا الشمري .
في المجلس الدكتورة موزة غباش، أستاذة علم الاجتماع ورئيسة رواق عوشة بنت حسين الثقافي، والدكتورة شيخة عيسى، عضو المجلس الوطني الاتحادي، وشيخة يوعان السبوس، عضو مجلس الشارقة الاستشاري، ولمياء علي الزرعوني، الباحثة القانونية بالإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في الشارقة .
المشاركات في المجلس عدداً من النقاط المتعلقة بالعمالة المنزلية منها، ما المقصود بالعمالة المنزلية وما حقوقها والتزاماتها؟ وما مفهوم التعامل الإيجابي مع العمالة المنزلية، وكيف نجعل منه عضواً إيجابياً في الأسرة؟ وما المشكلات الشائعة التي تقع من وعلى العمالة المنزلية وما سبل تلافيها؟ وهل العمالة المنزلية تساعد على خلق جيل اتكالي وكسول؟ وكيف يمكن المواءمة بين الحاجة لتلك العمالة والمبالغة في الاستعانة بها والاعتماد الكلي عليها؟

وقالت الدكتورة موزة غباش لا بد من وجود ما يضمن السرية فيما يتعلق بأمور الأسرة، وتفعيل دور وزارة الداخلية بسن قوانين أمنية تكفل المواطن، كدور وزارة الشؤون الاجتماعية .
الدكتورة شيخة عيسى فقد أكدت أهمية تحقيق العدالة من خلال ضمان حقوق كافة الأطراف، بحيث لا يتم ترجيح كفة حقوق أحد الطرفين سواء الكفيل أو المكفول .

ودعت شيخة السبوس إلى تحديد أطر وضوابط للعمالة المنزلية من خلال الوضوح في تحديد المهام والمسؤوليات والواجبات والحقوق واحترام الحقوق الإنسانية بحيث تضمن الحقوق الإنسانية للمواطن كذلك .

وقالت لمياء الزرعوني، إنه يجب معاملة فئة العمالة في المنازل معاملة حسنة، مع ضرورة التوازن في التعامل مع الخدم بإنسانية وعدل وحفظ حقوق المواطن عبر قوانين جديدة .

أما حنان عبدالله آل علي، مشرفة مركز بهيئة الإمارات للهوية، فقد أكدت أهمية تضافر جهود الجهات الحكومية في الدولة لتقليل أثر العمالة المنزلية في ثقافتنا من خلال أن تقوم وزارة التربية والتعليم بتضمين ثقافتنا في المناهج التعليمية وكيفية الحفاظ عليها ونشرها بطريقة فاعلة . وأن تقوم وزارة العمل مع الجهات المعنية بمتابعة نشاطات مكاتب استقدام الفئات العاملة، بحيث يتم معالجة التحديات الخاصة بهم بشكل استباقي . وأن يتم توجيه برامج تدريبية وتثقيفية لرفع أداء وزيادة الوعي للفئة العاملة من قبل وزارة الداخلية ووزارة العمل .
 
وأن تقوم الجهات المعنية مثل وزارة الصحة بالإشراف على الفحوص الطبية لتلك العمالة التي تقوم بإجراء فحص طبي في دولها قبل استقدامها إلى الدولة وأن تعمل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والجهات المعنية المحلية في إمارات الدولة على توفير برامج توعوية موجهة لمواطني الدولة لمن يقومون باستقدام فئة العمالة المنزلية في كيفية التعامل معهم واحتوائهم والحفاظ على الثقافة الإماراتية .

وطالبت رئيفة أحمد محمود، مساعد أول في القيادة العامة لشرطة أم القيوين بأن يكون نقل الكفالة مقتصراً على جميع الفئات العاملة (مثل عمال الشركات والمكاتب) باستثناء المنزلية، وذلك لاستغلال مكاتب استقدام العمالة لهذا الإجراء بما يعود عليهم بالمنفعة ويوقع الضرر على المواطن . أو أن يتم ذلك من خلال فرض ضوابط بتوفير أسباب قوية لإجراء نقل الكفالة بحيث لا يقع الضرر على أي طرف، وإجراء التعديل على قوانين العمل لفئة العمالة المنزلية بحيث يتم الإشراف على تدريب تلك الفئة من خلال جهات حكومية موجودة في الدولة .
أخر تحديث: 13/07/2014